شكرًا لكم...لقد أنقذتم آلاف الأرواح

تعيش الأسر التي واجهت صعوبات مريرة بالفعل طوال العام، صعوبة جديدة كل شتاء، في مواجهة التهديد بالبقاء. ينام كل ليلة باردة 821 مليون شخص بمعدة خاوية. أي واحد من بين كل تسعة أشخاص حول العالم ينام بردانًا وجوعانًا.

يمثل الشتاء تهديدًا للفئات الأكثر فقرًا وضعفًا حول العالم. أجبر الملايين على الفرار من بيوتهم سيرًا على الأقدام لمئات الأميال في درجات حرارة تحت الصفر، وركوب البحر رغم المخاطر أملًا في الوصول إلى شواطيء أكثر أمانًا. يتجمد الأطفال حتى الموت في المخيمات كل عام، أو يتعرضون وكبار السن لخطر الاحتراق في الخيام المهترئة نتيجة للمدافيء غير الآمنة التي يتجمعون حولها من أجل تلمس بعض الدفء. ولكننا نكون في كل شتاء حاضرون لأجلهم، لدعمهم بتوفير الأغطية المقاومة للماء والملابس الثقيلة ومراتب النوم والطعام والتدفئة الآمنة.

كيف ساهمتم في إنقاذ الأرواح العام الماضي؟

ساعدت تبرعاتكم في شتاء 2019 على مساعدة 116,540 شخص عبر سبعة دول.

وفرت التبرعات: 155,200 ليتر من وقود التدفئة للنازحين السوريين. 10,351 شخص حصلوا على الملابس الثقيلة الشتوية في سوريا وفلسطين وباكستان واليمن. 4,581 شخص حصل على البطانيات الثقيلة في لبنان وسوريا والصومال 4,581 شخص حصلوا على معاطف شتوية في المملكة المتحدة.

كيف ساعدت تبرعاتكم كل دولة على حدة؟

18,692 لاجيء سوري في لبنان قد تلقى المساعدات الغذائية ووقود التدفئة والبطانيات الثقيلة 4000 شخص في فلسطين حصل على الملابس الثقيلة. 250 يتيم وأسرته حصل على الملابس الدافئة في باكستان. 1,871 نازح في الصومال حصل على الملاءات المقاومة للماء والبطانيات. و11,808 في سوريا حصل على البطانيات والأغطية المقاومة للماء ووقود التدفئة 3,642 نازح في اليمن على الملابس الثقيلة ومراتب النوم والبطانيات. 75,150 شخص من الفئات الأكثر حاجة في المملكة المتحدة قد حصل على المعاطف الشتوية الثقيلة.

شكرًا لكم

لا يمكننا أن نعبر عن كم يعني دعمكم المستمر للأسر الأكثر ضعفًا.

مع تهديد اجتياح كوفيد - 19 العالم بأسره هذا العام، لا يمكن لعمل هيومان أبيل في حملة الشتاء أن يكون أكثر أهمية. ربما يبدو أنها أشياء بسيطة، ولكن يمكن لبطانية أو مجرد طرد غذائي أن يكون هو الفارق بين الحياة والموت لإحدي الأسر. سنقوم بتوزيع الملابس الدافئة والطعام ووقود التدفئة والبطانيات والمأوى لدعم العائلات التي تكافح من أجل البقاء أحياء في أجواء عاصفة وباردة في تسعة بلدان هذا العام.

يمكنكم التبرع هذا العام أيضًا والمساهمة في إنقاذ آلاف الأرواح البريئة

حملة شتاء 2020
عودة للأخبار