وجبات إفطار ساخنة للصائمين

وجبات إفطار ساخنة للصائمين

$ 9

وجبات إفطار ساخنة للصائمين

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من فطَّر صائمًا كان له مثلُ أجرِه غيرَ أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئًا» رواه أحمد

1.6 مليون إنسان في غزة يواجه مشقة كبيرة في توفير الطعام بشكل دائم ومستقر، وحوالي 69% من السكان يعاني انعدام الأمن الغذائي. مع الحصار والقصف المستمر ومعدلات البطالة العالية، صار من الصعب جدًا توفير مستويات كريمة من العيش. عمل الخير رحمة لصاحبه ومتلقيه، واليوم ننشر الرحمة بين الأسر في غزة التي تعاني من أجل توفير الطعام، ونجن الثواب والأجر المضاعف في أيام رمضان المباركة.

10 دولار أمريكي توفر وجبة إفطار مشبعة متكاملة لأسرة مكونة من ستة أفراد في قطاع غزة المحاصر

مع حملة إطعام الصائمين في غزة يمكنك أن تساهم بمبلغ صغير وأن تدعم الأسر في أشد الحاجة للدعم وأن تجن الأجر المضاعف. تدعم التبرعات توزيع وجبات الإفطار في غزة خلال شهر رمضان، ليتسنى للأفراد الأشد حاجة التفرغ للعبادة بدلًا من حمل هم توفير وجبات الإفطار بعد صيام يوم طويل.

ماذا تفعل التبرعات؟

بتبرعك بمبلغ 10 دولار أمريكي، ستدعم أسرة من الفئات الأشد ضعفًا للحصول على طعام الإفطار. ونركز في حملتنا على الأسر التي لا تملك أي دخل على الإطلاق، بما فيها أسر الأرامل والأيتام وأصحاب الاحتياجات الخاصة.

لماذا تتبرع لهيومان أبيل؟

لنا أكثر من 30 عامًا من الخبرة في تدبير مصادر الإفطار وتوزيعه في المجتمعات المحلية، وتطوير برامج مبسطة تضع احتياجات المجتمعات التي نساعدها أولاً. نسعى ليحقق تبرعك أقصى قيمة له من خلال الحصول على أفضل الأسعار وأعلى جودة للطعام. وفرت تبرعاتكم العام الماضي وجبات الإفطار لـ 178,627 إنسان في 10 دول حول العالم، من بينهم 45,096 فلسطينيًا، وخففنا عن الأسر الأكثر حاجة هم التفكير في تدبير وجبة الإفطار، ليمر رمضان عليهم مرورًا طيبًا وبأقل معاناة!

نستهدف دعم المزيد من الأسر المتضررة من الحصار هذا العام، فبتبرعك لهيومان أبيل تضمن أن أمموالك في أيد أمينة وذات خبرة، وتساعد على إطعام الصائمين وتخفيف صعابهم هذا الشهر.

لنعظّم أيام رمضان ونجعله شهرًا مختلفًا لمن هم في أمس الحاجة للتغيير هذا العام.

Error

Close