صندوق مستشفى الإيمان

صندوق مستشفى الإيمان

صندوق مستشفى الإيمان

مستشفى الإيمان: رعاية صحية للأمهات والأطفال السوريين

يُذكّرنا شهر رمضان بعظيم نعم الله تعالى علينا، كما يذكرنا بحاجة إخواننا الفقراء والمحتاجين، ويدعونا للإحسان إليهم وتقديم العون لهم من باب شكرنا لله وحمدنا له على نعمه. يأتي رمضان ليكون فرصةً لنا فرصة للهداية والتقرب من الله، لقوله عزّ وجلّ: "شهرُ رمضان الذي أُنزِل فيه القرآن هدًى للناس وبيِّناتٍ من الهُدى والفرقان".

في هذا الشهر الكريم والمبارك، ساعدنا لنبقيَ أبواب مستشفى الإيمان مفتّوحةً حتى نتمكّن من الاستمرار في تقديم العلاج لحوالي 6000 شخصٍ كلّ يوم.

50 دولارًا أمريكيًا توفّر الرعاية الطبية التي تُنقذ حياة الأمّهات والأطفال في المشفى. 140 دولارًا أمريكيًا تساعد الأشخاص المعزولين عن العيادات والمشافي في الحصول على الرعاية الصحية الضرورية من خلال عياداتنا المتنقلة 210 دولارًا أمريكيًا تنقذ حياة 6 أمهات أو أطفال

ملايين النازحين بحاجةٍ ماسة للعلاج

هناك حوالي 12 مليون سوري نازح ممّن هم بحاجةٍ ماسة للعلاج والمساعدات الطبية، في الوقت الذي تتعرض فيه مدنهم وقراهم للقصف والحصار والإغلاق. ومن هنا، كان مستشفى الإيمان في إدلب شريان حياةٍ لآلافٍ من العائلات النازحة في إدلب لتقديمه الرعاية الطبية اللازمة المجانية للأمهات والأطفال.

نحن بحاجة ماسة إلى مساعدتكم للحفاظ على المستشفى مفتوحاً خلال شهر رمضان.

ساهم معنا لنظل قادرين على استقبال المرضى ومَن هم بحاجةٍ للخدمات الطبية، ولنوفر لآلاف الأشخاص إمكانية الوصول إلى خدمات الطوارئ والجراحة والعيادات المتنقلة وسيارة الإسعاف. تبرّع معنا وساعدنا في تقديم الرعاية الصحية اللازمة للأسر هتاك

لا زالوا بحاجة لنا

لقد عانى السوريون لأكثر من عقدٍ من الزمان من صراع طويل ووحشي طالَ كلّ شيءٍ حتى المستشفيات والمراكز الطبية. فخرجت الحاجة الماسة لمستشفى الإيمان في إدلب وكان شريان الحياة لمجتمعٍ لأكمله يعاني من استمرار استهداف المستشفيات على الرغم من وقف إطلاق النار.

نزح حوالي 6.2 مليون شخص في داخل سوريا وحدها فقط، بينما يحتاج 11.7 مليون شخصٍ آخرين إلى المساعدات الإنسانية العاجلة. وفي العام الماضي، زادت تكلفة الاحتياجات الأساسية اللازمة للبقاء على قيد الحياة بنسبة 70٪ تقريباً، ما أثر أكثر على الفئات الأكثر ضعفاً من الأطفال والأسر النازحة والنساء الحوامل وكبار السن الذي يكافحون يومياً للحصول على الأدوية العاجلة والرعاية الصحية.

بهمّتكم يستمرُّ مستشفى الإيمان يعتمد عشرات الآلاف من السوريين على مستشفى الإيمان التابع لمنظمة هيومان أبيل. ولكن بدون دعمكم، لا يمكننا الاستمرار بالعمل وإبقاء أبواب المشفى مشرّعة أمام مَن يلجأ إليها. يعالج مشفانا حوالي 4000 شخص شهرياً، أما عيادتنا المتنقلة فتقدّم خدماتها الطبية لحوالي 2000 شخص في الشهر الواحد.

عملُنا في سوريا

ساعدتَنا في دعم أكثر من 9 ملايين شخص في سوريا منذ أن بدأ عملنا في عام 2013. في العام الماضي، ساعدتنا في دعم 101224 شخصاً من خلال مشاريع الرعاية الصحية والأمن الغذائي ومشاريع الطوارئ. وبين تموز/يوليو وتشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي، عالجنا أكثر من 30 ألف شخص في مرافقنا الصحية في سوريا.

كلّ هذا بفضلك وكرمك

استمرّ بدعمنا حتى نتمكن من الحفاظ على مشفى الإيمان وعيادتنا المتنقلة لتوفر العلاج للأمراض، وتقدّم الرعاية الصحية للأمهات والنساء الحوامل والأطفال.

Error

Close