صندوق الصدقة الجارية

صندوق الصدقة الجارية

صندوق الصدقة الجارية

صندوق الصدقة الجارية- الهدية التي لا ينقطع أثرها

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله تعالى عنه: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ: إِذَا مَاتَ ابنُ آدم انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثٍ: صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أو عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ. رَوَاهُ مُسْلِمٌ.

  • 30 دولار أمريكي لدعم المزارعين في فلسطين بأشجار الزيتون، والجني لسنوات قادمة.

    515 دولار أمريكي توفر خلية نحل العسل والمعدات والتدريب ليتمكن شخص من العمل في تجارة العسل وتوفير مصدر دخل مستدام لأسرته.

    1220 دولار أمريكي توفر بئرًا للمياه العميقة يخدم إحدى قرى باكستان المتضررة من الجفاف وتستمر مياهه في الخروج لسنوات قادمة.

الصدقة الجارية عطاء وخير لا يتوقف في المستقبل وأجر عظيم مضاعف في الحياة وبعدها. هذه المشروعات المصممة لدعمهم، وفتح بابًا مباركًا لكم بصدقاتكم، يمكن لها أن تغير عالمهم بأكمله.

لماذا تتبرع بصدقتك لهيومان أبيل؟

لأكثر من ثلاثين عاما اليوم نستقبل الصدقات من داعمينا حول العالم، ولأننا مررنا بتجارب لا تعد، فقد راكمنا خلال هذه العقود قدر عظيم من الخبرة. نعرف جيدًا كيف نعمل في مناطق الجفاف لتركيب الآبار التي توفر المياه لسنوات قادمة، وكيف نعقد التدريبات التي تنتهي بالمتدربين يبدأون أعمالًا تجارية مستدامة، ونزرع أشجار الفاكهة ونعمّر المساجد والمدارس. لا نعمل فقط على أن نساعد المجتمعات التي نعمل معها، ولكننا نهدف أن تزدهر وتستقل وأن لا يعودوا بحاجة إلينا مرة أخرى.

تستقبل تبرعاتكم بالصدقة ويقوم الموظفون المحليون بتوجيهها إلى المشروعات التي يحتاجها المجتمع وأهله، لضمان تحقيق تبرعاتكم أكبر ممكن من الاستفادة أينما ذهبت. نسعى لتمكين الأفراد كل يوم ليصيروا مستقلين وداعمين لأنفسهم وأسرهم.

تبرع بالصدقة الجارية اليوم واسأل الله الثواب المضاعف في الحياة وبعد الممات.

تبرع الآن

Error

Close