رعاية الأمهات في الصومال

رعاية الأمهات في الصومال

$ 230

رعاية الأمهات في الصومال

مستشفى لطب النساء لأسر النازحين

المشروع مصمم ليكون مصرفًا حلالًا للزكاة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، "ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا." (أحمد)

230 دولارًا أمريكيًا توفر لأم أو طفل نازحين القدرة على تلقي العلاج في مستشفانا للأمهات والأطفال.

تحتل الصومال واحدًا من أعلى معدلات وفيات الأمهات في العالم. تموت 1 من أصل 20 سيدة في عمر الإنجاب بسبب مضاعفات الحمل أو الولادة كل عام، ويموت 4 من كل 100 طفل في الصومال خلال أول سنة من عمرهم. نستهدف بناء مستشفى لرعاية أمهات وأطفال مقديشو، الصومال، بمساعدتك في رمضان هذا العام، لنتمكن من توفير الرعاية للنساء والأطفال ولننقذ حياتهم.

بناء مستشفى لرعاية الأمهات والأطفال وإنقاذ حياتهم

بتخصيص تبرعاتكم في هذا الشهر الكريم، سنتمكن من بناء مستشفى متخصص في رعاية الأمهات والأطفال في كهدة، مقديشو. أجبرت النزاعات والفيضانات والنقص الغذائي 2.9 مليون شخص صومالي على هجرة بيوتهم، لينتهي أكبر عدد من النازحين في كهدة، مقديشو، في ملاجئ مؤقتة تفتقر إلى المرافق الصحية والماء النظيف وكذلك الرعاية الصحية.

ساعدنا على بناء مستشفى من أجل هؤلاء المنسيون، لنعمل معًا على خفض معدل وفيات الأطفال، ولنوفر للنساء الحوامل مكانًا آمنًا للولادة. سيوفر المستشفى طاقم عمل مؤهل ومعدات وأدوية وبيئة صحية ومرافق لرعاية ما قبل وما بعد الولادة.

سنوفر أيضاً عيادات متنقلة يمكنها الوصول لمجتمعات أبعد لتقديم خدمات الصحة الأساسية ولنشر الوعي الصحي. سنبدأ أيضاً حملة تطعيمات ولقاحات لضمان حماية النساء والأطفال من الفيروسات والأمراض القاتلة، وستمكننا عياداتنا المتنقلة من فحص ومعالجة المرضى في المجتمع المحلي بأقصى طاقة ممكنة، وترتيب نقلهم لمرافق أكبر عند الحاجة. بتبرعك لبناء هذه المستشفى الجديدة في كهدة، سيستمر عملك كصدقة جارية ترزقك البركة والأجر الذي لا ينقطع في مساعدة الأمهات والأطفال في الصومال تساعد المجتمعات المحلية النازحة عامًا بعد عام.

تبرع لإنقاذ أرواح أطفال وأمهات بريئة في هذا الشهر الكريم واجن الأجر غير المنقطع.

أمهات يمتن بلا رعاية صحية

بدون إمكانية الوصول لرعاية صحية مجانية في كهدة، تضطر الكثير من النساء لانتظار الولادة في بيوتهن بدون طبيب مؤهل ولا دواء ولا معدات كالموجودة في المستشفى المجهزة الآمنة. تعرض تلك الظروف الأمهات لخطر شديد ويحرمهم القدرة على تأمين وضع الولادة الآمن والتعامل المناسب مع أية مضاعفات أو حالات طارئة. تعاني الكثير من النساء الحوامل من سوء التغذية، مما قد يؤدي إلى ولادة مبكرة، والتي تعد أكثر خطورة على حياتها إن لم تحظى بمساعدة طاقم طبي مؤهل في مستشفى، كما يحتاج الأطفال المبتسرين في أغلب الأحيان إلى رعاية طبية عاجلة فور ولادتهم، ويكون الأطفال أكثر عرضة للعدوى والمرض.

انشر الرحمة في رمضان هذا العام، وساعدنا على توفير الرعاية الصحية لـ 10,500 إنسان كل شهر.

عمل هيومان أبيل في الصومال

نعمل على إنقاذ الأرواح وتغيير حياة الأشخاص الأكثر عرضة للخطر عن طريق مشاريعنا في الصومال منذ العام 1991. وفرنا الرعاية الصحية والتغذية وتوفير مصادر المياه النظيفة وتحسين المرافق الصحية في العام الماضي لـ 287,142 شخص .

يمكن لتبرعك هذا الشهر تغيير حياة الأمهات والأطفال النازحين في الصومال عن طريق توفير بيئة مستشفى آمنة وضمان الرعاية الصحية الجيدة.

انشر الرحمة بين أكثر من هم عرضة للخطر واجن الأجر في شهر الرحمة.

تبرع الآن

* يرجي العلم أنه في حال عدم اكتمال التمويل الكافي للمشروع، سيتم تحويل تبرعاتكم إلى مشروع من المشاريع الأقرب والأكثر حاجة للدعم.

Error

Close