بيوت في سوريا للنازحين

بيوت في سوريا للنازحين

صندوق بيوت في سوريا للنازحين

قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "المسلم أخو المسلم، لا يظلِمه ولا يُسلِمُه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرَّج عن مسلم كُرْبةً، فرَّج اللهُ عنه بها كُرْبة من كُرَب يوم لقيامة، ومن ستر مسلماً، ستره الله يوم القيامة".

2710 دولارًا أمريكيًا توفّرُ منزلاً، يتكون من غرفتي نوم وغرفة معيشة وحمام ومطبخ، ليأوي أسرةً نازحة لمدة 10 سنوات على الأقل.

لا يزال هناك اليوم أكثر من 6 ملايين نازحٍ في جميع أنحاء سوريا، فروا جميعهم من القصف والهجمات على مدنهم. دعونا نمنحهم مكاناً يستطيعون أن يُطلقوا عليه اسم "البيت" مرة أخرى. ساعدونا في بناء منازل من الطوب والفولاذ مع نوافذ وأبواب وغرفة معيشة وغرفتي نوم ومطبخ وحمام لهم.

نازحون لأكثر من عقد

بعد أكثر من عقد من النزاع والحرب في سوريا، لا يزال أكثر من 6 ملايين شخص نازحين في بلادهم. يعيش الكثيرون في خيام لا تحميهم من برد الشتاء القارص وحر الصيف اللاهب. العديد من الأطفال النازحين يقضون أيامهم في جمع الأغصان لحرقها والتدفئة بها، ويكافحون من أجل الحصول على المياه النظيفة. تبرع وساعدنا في تغيير حياة النازحين في حلب وإخراجهم من خيامهم المؤقتة التي يعيشون فيها.

حل دائم للمخيمات التي لا تصلح للسكن

عندما تتبرع بمبلغ 2710 دولارًا أمريكيًا، فإنك ستساعد مباشرةً في تغيير مستقبل عائلة بأكملها. تبرعك سيخرج تلك العائلة من الخيمة التي تسرّب المياه على ساكنيها في الشتاء وتلهبهم بحرّ الشمس في الصيف، إلى منزلٍ آمنٍ ودائمٍ يأويهم لمدة عقدٍ من الزمان على أقل تقدير. سيحتوي كل منزل على غرفتي نوم وغرفة معيشة ومطبخ وحمام، بالإضافة إلى خزان مياه وخزان للصرف يتصل بشبكة الصرف الصحي.

سيساعد هذا المشروع العائلات التي أمضت أكثر من عقد من الزمان وهي تعيش في خيام غير آمنة، وتكافح من أجل الدفء والمياه والأمان ويمكّنهم أخيراً من الحصول على مكان يسمّونه بيتاً، ويُتيح لهم البدء في بناء مستقبل أفضل. بمساعدتك ودعمك، نريد مساعدة 76 عائلة على الخروج من الخيام إلى هذه المنازل الآمنة.

لا وقتَ أفضل من هذا الشهر لإظهار التراحم والتعاطف والكرم لعائلةٍ تحملت الصعاب والمشقات لفترة طويلة. يمكنك جمع تبرعاتك مع أصدقائك وعائلتك، والعمل سويةً لتمكين عائلة سورية وتحسين حياتها.

عملنا في سوريا

ساعدتَنا في دعم أكثر من 9 ملايين شخص في سوريا منذ أن بدأ عملنا في عام 2013. في العام الماضي، ساعدتنا في دعم 101224 شخصاً من خلال مشاريع الرعاية الصحية والأمن الغذائي ومشاريع الطوارئ. وبين تموز/يوليو وتشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي، عالجنا أكثر من 30 ألف شخص في مرافقنا الصحية في سوريا.

كلّ هذا بفضلك وكرمك. ساعدنا الآن في تغيير حياةِ عائلةٍ سوريةٍ للأفضل.

Error

Close