أطعم الصائمين بالمسجد الأقصى

أطعم الصائمين بالمسجد الأقصى

$ 10

أطعم الصائمين بالمسجد الأقصى

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من فطَّر صائمًا كان له مثلُ أجرِه غيرَ أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئًا» رواه أحمد

10 دولار توفر إفطارًا لصائم في المسجد الأقصى بالقدس.

ثلث الشعب الفلسطيني يواجه مشقة كبيرة في توفير الطعام بشكل دائم ومستقر، و1.6 مليون إنسان لا يقدر على توفير الطعام المغذي. تعاني عائلات الضفة الغربية الجوع بسبب تقييدات الحركة وعدم حيازة الأرض وقضايا السلامة. عمل الخير رحمة لصاحبه ومتلقيه، واليوم ننشر الرحمة بين الأسر الفلسطينية التي تعاني من أجل توفير الطعام، ونجن الثواب والأجر المضاعف في أيام رمضان المباركة. 10 دولار أمريكي توفر وجبة إفطار ساخنة لواحد من مصلي المسجد الأقصى.

رغم كل التقييدات التي يواجهها أهل القدس للوصول والصلاة في المسجد الأقصى، فإنهم يواظبون على التوجه والصلاة وخاصة في أيام رمضان المباركة، وهنا فرصتنا لتوفير وجبة الإفطار لهم بينما هم موجودون لاستكمال الصلاة بعد وقت الإفطار. هذه فرصتنا لدعمهم ودعم وجودهم في المسجد في أفضل أيام العام. كونوا لهم.

ماذا تفعل التبرعات؟

10 دولار أمريكي فقط توفر وجبة إفطار ساخنة لواحد من مصلي المسجد الأقصى، الوجبة متكاملة وتحتوي على الدجاج والأرز والتمور والعصير والمياه والفاكهة. نستهدف في هذا المشروع دعم 4,930 إنسان وتوفير 300 وجبة في كل مرة. لنعظّم أيام رمضان ونجعله شهرًا مختلفًا لمن هم في أمس الحاجة للتغيير هذا العام.

لماذا تتبرع لهيومان أبيل؟

لنا أكثر من 30 عامًا من الخبرة في تدبير مصادر الإفطار وتوزيعه في المجتمعات المحلية، وتطوير برامج مبسطة تضع احتياجات المجتمعات التي نساعدها أولاً. نسعى ليحقق تبرعك أقصى قيمة له من خلال الحصول على أفضل الأسعار وأعلى جودة للطعام. وفرت تبرعاتكم العام الماضي وجبات الإفطار لـ 178,627 إنسان في 10 دول حول العالم، من بينهم 45,096 فلسطينيًا، وخففنا عن الأسر الأكثر حاجة هم التفكير في تدبير وجبة الإفطار، ليمر رمضان عليهم مرورًا طيبًا وبأقل معاناة!

بتبرعك لهيومان أبيل فأنت تضمن وضع تبرعك في أيد أمينة وذات خبرة، وتساعد على إطعام الصائمين وتخفيف صعابهم هذا الشهر.

لنعظّم أيام رمضان ونجعله شهرًا مختلفًا لمن هم في أمس الحاجة للتغيير هذا العام.

Error

Close