أضاحي 2022 | فلسطين

أضاحي 2022 | فلسطين

$ 500

تبرع بأضحيتك في فلسطين

قدّم أضحيتك بـ500 دولارًا أمريكيًا في غزة، وأدخل فرحة العيد على العائلات الميسورة

عن زيد بن أرقم قال: قلنا: يا رسول الله ما هذه الأضاحي ؟ قال: "سنة أبيكم إبراهيم"، قلنا: فما لنا منها؟ قال: "بكل شعرة حسنة ". قلنا: يا رسول الله فالصوف؟ قال: "فكل شعرة من الصوف حسنة". - حديث صحيح

69٪ من سكان قطاع غزة يعانون من انعدام الأمن الغذائي. وفي جميع أنحاء فلسطين، هناك 1.6 مليون شخص ليس لديهم ما يكفي من الطعام. وفي غزة تحديداً، حيث الحصار المستمر منذ 16 عاماً والحروب المتواصلة وانقطاع التيار الكهربائي والغلاء المعيشي، غالباً ما يكون عيد الأضحى هو الوقت الوحيد من السنة الذي تدخل فيه اللحوم للكثير من البيوت الميسورة هناك والتي تكافح عائلاتها يومياً من أجل تحصيل لقمة العيش.

لو كنتَ قد تبرّعت بأضحيتك لفلسطين العامَ الماضي، فيسعدنا أن نخبرَك أنك قدمتَ 27 كيلوغراماً من اللحم البقري لـ 11 عائلة. تبرّعك هذا العام بـ 320 جنيهاً أسترلينياً سيقدّم ما بين 2 - 2.5 كيلو من اللحوم البقرية الطازجة للعائلات الفلسطينية.

نعينُهم في مِحنتهم يمرُّ العالم، وخاصة قطاع غزة المحاصر، بأزمةٍ إنسانية ترتفع معها أسعار المواد الغذائية وتكاليف المعيشة ويحيط الجوع بالكثير من الفئات الضعيفة والهشة، الأمرُ الذي يجعل الأضاحي أكثر أهميةً من أيِ وقتٍ مضى، حيث يُمكن لها أن تكون شرياناً للحياة ومتنفساً من صعوبتها لأولئك الذين يكافحون من أجل تحصيل كل وجبةٍ من وجباتهم في اليوم، والذين غالباً لا يملكون رفاهية تناول اللحوم في الأيام الأخرى من السنة.

والأضحيةُ أيضاً تعود بالثواب والبركة على من يتصدّقُ بها، فقد صحّ عن رسول الله أنه قال: "كلُّ امرئٍ في ظلِّ صدقته يومَ القيامة حتى يُقضَى بين الناس".

هديٌ مبارَك تبرّع بأضحيتك معنا واتّبع هديَ النبيّ -صلى الله عليه وسلم-. فهذه عبادة مميّزة نتقرّب بها إلى الله في هذا الوقت من العام فقط، ونستطيعُ من خلالها مشاركة فرحة العيد مع الآخرين من أمّتنا الإسلامية.

يرى الكثير من العلماء أنّ تقديم الأضحية هو سنة مؤكّدة وعبادة "موصى بها بشدة" . ويرى بعضهم إنه من المكروه على مَن يملك القدرة المالية للقيام بالنحر في أيام الأضحى ولا يقوم به، وهذا من باب تشجيع القادرين وحثّم على العطاء ففي الأضحية برَكة تحلُّ على المسلم بكلِّ شَعرةٍ من شعرات القربان.

لماذا تتبرّع مع هيومان أبيل؟ تعتمد هيومان أبيل مصادرَ موثوقة للحوم الطازجة والمغذية من المزارعين المحليّين الذين يقدّمون رعايةً حسنةً للحيوانات، وهذا بدوره يوفّر دعماً للاقتصاد المحلّي الذي عانى بسبب جائحة كورونا. نحنُ نجري الفحوص اللازمة للحيوانات في وقتٍ مبكّر قبل اقتراب العيد. وبمجرّد انتهاء صلاة العيد، فإنّنا نبدأ بذبح الأضاحي بدقةٍ وفقاً للهدي النبويّ ومبادئ الشريعة الإسلامية. نمتلك في هيومان أبيل ثلاثين عاماً من الخبرة في تقديم الأضاحي، ونقوم بالمهمة بكلّ كفاءةٍ وشفافية واهتمامٍ بالتفاصيل، فهذه أمانةٌ أوكلتموها إلينا.

تبرّعك بمبلغ 500 دولارًا أمريكيًا لحملة الأضاحي في قطاع غزة يعني تبرّعك بحصة ببقرة نذبحها ونقدّم لحومها لمجتمعٍ أصبحت تكلفة اللحوم فيه باهظة للغاية وبعيدة المنال للكثير من العائلات، لأن انقطاع التيار الكهربائي يجعل من الصعب على سكان القطاع حفظ اللحوم من الفساد. ستحصل كل أسرة مكونة من 6 أفراد على 2 - 2.5 كجم من اللحوم. كثيرٌ من تلك الأسر لا يدخل اللحم أفواهها إلا في هذه الأيام المباركات.

في حملة الأضاحي العامَ الماضي، ساعدتنا في إيصال اللحوم الطازجة والمغذية إلى أكثر من نصف مليون شخص في العالم، منهم 44,837 شخصاً في قطاع غزة. تبرّعك بالأضحية في فلسطين في آخر ذي الحجة، سيقدّم 27 كيلوغراماً من اللحوم موزعة بين 11 عائلة ضعيفة.

قدّم أضحيتك اليوم واحصد أجر الأيام العشر المباركة من ذي الحجّة.

Error

Close