صندوق الشتاء اليمني

$ 330

الشتاء اليمني، سلة طوارئ لأسرة يمنية
اختر حجم التبرع
اختر دورية التبرع
اختر العملة ومبلغ التبرع

خمسة سنوات من الصراع في اليمن ليتحول وضعها إلى الأسوأ إنسانيًا من بين مآسي العصر الحديث الجمة. 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة و20 مليون شخص من أصل 30 مليون هم التعداد الكلي للسكان لحاجة إلى تأمين الغذاء، و10 ملايين على بعد اصبعين من حافة المجاعة. ارتفعت أسعار السلع الأساسية وانخفضت قيمة العملة بين العامين 2018 و 2019 مما أدى إلى تفاقم الأزمة واستحالة حصول ملايين الأسر على ما يحتاجونه من سلع وطعام. وقد أدى انتشار كوفيد - 19 إلى زيادة التوتر الحاصل في البلاد، مع انخفاض حركة استيراد وشح السلع الموجودة ومن ثم زيادة أكبر في أسعار القليل الموجود بالفعل.

100 دولار توفر طرد غذائي يكفي أسرة مكونة من سبعة أفراد لمدة شهر كامل.

140 دولار تعالج 35 يمني من سوء التغذية والكوليرا

330 دولار توفر لأسرة في حقيبة طوارئ الشتاء التي تحتوي على ملابس شتوية ثقيلة.

لماذا يحتاج أهل اليمن إلى الدعم في الشتاء؟

لقد استنزفت سنوات لصراع كل المدخرات التي يمكن لليمنيين أن يدفعونها لقاء الحصول على الطعام واحتياجاتهم اليومية، ومع التضخم الحاصل فإن الاستعداد للشتاء القارس يكاد يكون مستحيلًا. ما يقرب من 400 ألف شخص نازح في اليمن معرض لخطر شديد قد يصل للموت من شدة الصقيع المرتقبة.

ماذا تفعل هيومان أبيل في شتاء اليمن؟

نستهدف دعم 1,281 شخص من 183 أسرة في محافظتي المحويت وإب، قد نزحوا من منازلهم وبحاجة للدعم أثناء فصل الشتاء القارس، حتى لا يتركوا عرضة للخيار بين اختيار الدفء أو شراء الطعام.

نظرًا لارتفاع الحالات المؤكدة بفيروس كورونا في اليمن فإن كل عمليات التوزيع تتم بطريقة آمنة مع اتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة لمنع انتشار العدوى.