محطات تنقية المياه في مقاطعة ساتكيرا ببنغلاديش

$ 1,040

محطات تنقية المياه في مقاطعة ساتكيرا ببنغلاديش
اختر حجم التبرع
اختر دورية التبرع
اختر العملة ومبلغ التبرع

محطات تنقية المياه في بنغلاديش

> «ليس صدقة أعظم أجرًا من الماء». (رواه أحمد)

يعجز نحو 4 ملايين شخص في بنغلاديش على الوصول إلى مياه نظيفة وآمنة، إذ غزت الإشريكية الفولونية 41% من مصادر المياه المحسنة. وفي جنوب مقاطعة شريبور، ومقاطعة كاليغانج، يكافح 60% من الناس لتغطية نفقاتهم. تهدر العديد من العائلات ساعات طويلة على مدار اليوم في رحلة تمتد 8 كم إلى أقرب نقطة للمياه النقية، فيما يضطر آخرون إلى شرب مياه ملوثة لأنها بالقرب من المنزل، مثل مياه بحيرات الأمطار المتراكمة التي تنمو فيها الطحالب مع انحسار المطر.

هب الماء النظيف للعطاشى والمحتاجين

ساعدنا على إنشاء محطة مياه قد تغير حياة الكثيرين في جنوب شريبور بالتعاون مع شركائنا في بعثة «دحاكا أحسانيا» Dhaka Ahsania Mission. أرض القرية غنية بالمياه، لكنَّها تحتوي على مستويات عالية من الزرنيخ السام، ما ستفعله محطة المياه هو أنها ستوفر مصدرًا مستدامًا للمياه لسكان القرية البالغ عدههم 2238 عبر تنظيف هذه المياه الجوفية لسنوات قادمة.

ننوي أيضًا تشكيل لجنة لإدارة المياه تعنى بالمحافظة على سلامة مياه المحطة، وتدريب أكثر من 400 امرأة على تعزيز النظافة الصحية لتحسين الصرف الصحي داخل القرية. بمساعدتك، بإمكاننا ضمان حصول أفراد هذا المجتمع على مياه آمنة غير ملوثة على المدى الطويل. عندما تقدر الأسر على توفير الوقت المهدر في جلب المياه من مسافات بعيدة، سيتمكن أفرادها من العمل وإعالة أنفسهم.

يمكن لمبلغ قدره 50 جنيهًا إسترلينيًا مساعدة 20 شخصًا على الوصول إلى محطة المياه. يمكن لمبلغ قدره 100 جنيه إسترليني مساعدة 40 شخصًا على الوصول إلى محطة المياه. يمكن لمبلغ قدره 250 جنيهًا إسترلينيًا مساعدة 100 شخص على الوصول إلى محطة المياه.

جهود منظمة «هيومان أبِّيل» في بنغلاديش

في العام الماضي، ساعدت تبرعاتك أكثر من 17500 شخص في كاليغانج عبر تحسين الوصول إلى المياه النظيفة والمراحيض، وتوفير الوعي حول التغذية، وغسل اليدين، والمياه الصالحة للشرب. دعمت تبرعاتك أيضًا أزمة الروهينغا في بنغلاديش بتوزيع أغذية الطوارئ على 33 ألف شخص في مخيمات ولاية راخين وسيتوي للنازحين. في فصل الشتاء، وزعنا ملابس شتوية ثقيلة ومراتب على أكثر من 5 ألف شخص معرض للخطر. وفي شهر رمضان الماضي، وزعنا سلات غذائية ووجبات ساخنة على أكثر من 18 ألف شخص في بنغلاديش، بالإضافة إلى توزيع سلات غذائية أسبوعية على 700 من أكثر الأمهات الحوامل والمرضعات ضعفًا.