صندوق مياه مدارس غزة

صندوق مياه مدارس غزة
اختر حجم التبرع
اختر دورية التبرع
اختر العملة ومبلغ التبرع

مياه نظيفة مستدامة في غزة «ليس صدقة أعظم أجرًا من الماء». (رواه أحمد) يعتمد جميع سكان قطاع غزة على مصدر واحد فقط لاستخراج المياه جوفية، لكنه ملوث تمامًا بالمياه المالحة والصرف الصحي. نحو 97% من المياه في غزة غير صالحة للشرب وملوثة مع الأسف، وبينما يتاح لأغلبنا فتح أي صنبور للمياه والشرب منه بسهولة، تضطر الأسر في غزة إلى إنفاق 33% من دخلها في المتوسط ​​مقابل شراء مياه للشرب، وغالبًا ما يكون ذلك مقابل أسعار باهظة. تعاني العديد من المدارس في غزة من ازدحامها الشديد بالطلاب، لذا تضطر للجوء إلى نظام تقسيم اليوم الدراسي فترتين، مع وجود أعداد هائلة في الفصول. وغالبًا ما تكافح المدارس من أجل توفير مرافق صحية مناسبة، مما يعرض الأطفال لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق المياه، والالتهابات، والإسهال. تسلم الأمم المتحدة بأن الوصول إلى المياه حق من حقوق الإنسان، ويعتبر منح الماء للغير أجل الأعمال الخيرية في الإسلام. لكن للأسف، ما زال الكثير من الناس في غزة يكافحون من أجل الحصول على مياه نظيفة، بل أن 12% من وفيات الأطفال في غزة مرتبطة بتناول المياه الملوثة. هب الماء النظيف للعطاشى والمحتاجين ساعدنا على توفير وسيلة تضمن لأهل غزة الوصول إلى المياه بصفة مستمرة، واجنِ ثواب أعظم الصدقات. يمكن لمبلغ قدره 76 جنيهًا إسترلينيًا مساعدة طالبة أو معلمة على الوصول إلى مراحيض جديدة وغرفة للصلاة وتلقي تدريب بالغ الأهمية على التوعية بالنظافة. يمكن لمبلغ قدره 152 جنيهًا إسترلينيًا مساعدة طالبتين أو معلمتين على الوصول إلى مراحيض جديدة وغرفة للصلاة وتلقي تدريب بالغ الأهمية على التوعية بالنظافة. يمكن لمبلغ قدره 228 جنيهًا إسترلينيًا مساعدة 3 طالبات أو معلمات على الوصول إلى مراحيض جديدة وغرفة للصلاة وتلقي تدريب بالغ الأهمية على التوعية بالنظافة. سيستفيد من هذا المشروع 734 شخصًا جهود منظمة «هيومن أبِّيل» في غزة والضفة الغربية في عام 2018، ساعدت أكثر من 300 ألف من سكان غزة على تنفيذ مشروعات تنقذ الأرواح، وتحسن سبل العيش والصرف الصحي، وتوفر الطعام والمأوى والمياه. أنشأنا محطات لتحلية المياه في 3 مستشفيات وفي جامعة الأقصى، التي توفر لقرابة 13 ألف طالب 70 لترًا من المياه الصالحة للشرب يوميًا. سارع إلى التبرع بأعظم الصدقات اليوم.