الصدقة الجارية

صدقة جارية
اختر حجم التبرع
اختر دورية التبرع
اختر العملة ومبلغ التبرع

صدقة جارية – الهدية التي تستمر في العطاء

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله تعالى عنه: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ: إِذَا مَاتَ ابنُ آدم انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثٍ: صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أو عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ. رَوَاهُ مُسْلِمٌ.

الصدقة الجارية هي صورة من أجمل صور العطاء لأنها تقدم الفائدة للمانح والمستفيد لأعوام طويلة ممتدة.

بإمكان مشروعاتنا للصدقة الجارية أن تغير المجتمعات عن طريق توفير المياه بصورة مستديمة وآبار المياه والمضخات، أو أن تغير حياة أسرة واحدة تغييرًا جذريًا بتوفير بعض المهارات والأدوات اللازمة لرب الأسرة، لتوفير باب رزق طويل الأمد ومستدام.

لأننا في هيومان أبيل لا نقدم فقط الغذاء، والماء والمأوى في حالات الطوارئ، بل نسعى لتمكين الناس بوسائل لدعم أنفسهم. نريد أن نبني مجتمعات مكتفية ذاتيًا قادرة على مجابهة الكوارث.

لذلك فإن مشروع هيومان أبيل للصدقة الجارية مصمم ليفيد العائلات والمجتمعات لسنوات قادمة، وبالتأكيد على أن تجني أنت أو أحبائك جزاء الإحسان المستمر لما بعد التبرع، وحتى بعد موتك.

20 إسترليني تمد عائلة فلسطينية بشجرتين زيتون.

350 إسترليني تمد أحد الأشخاص الأكثر حاجة، -عن طريق تقديم المعدات والتدريبات اللازمة-، بالقدرة على تشغيل مزرعة عسل النحل.

770 إسترليني تمد واحد من المجتمعات التي تعاني في سبيل الحصول على المياه ببئر عميق للمياه.

في العام الماضي، ساعدتنا تبرعاتكم على مساعدة أكثر من 3 ملايين شخص في 15 دولة.

بالإضافة إلى 300 ألف فلسطيني في غزة، و200 ألف عراقي. كما ساهمتم أيضًا في دعم 11,959 طفلًا يتيمًا .

تبرع اليوم واضمن المنفعة اللامتناهية لعائلة معرضة للخطر، ولك أيضًا.