الفيضانات تغرق خيم اللاجئين، ساعد الآن

الفيضانات

نحو 70 في المائة من المخيمات تعرضت لفيضانات غزيرة تسببت في تهدم وانهيار الخيم بالإضافة لفقدان اللاجئين لممتلكاتهم الخاصة

نداء طواريء إدلب

نداء سوريا للطواريء

100 دولار توفر الطعام المغذي لأسرة من سبعة أفراد لمدة شهر كامل.

140 دولار توفر حقيبة الطوارئ للشتاء تحتوي على بطانيات ومراتب ومدفأة ووقود لتشغيلها وبعض الملابس الشتوية لأسرة من لاجئي سوريا

المخيمات مكتظة بالأطفال المتجمدين حتى الموت، حيث اضطر الآلاف للنوم في العراء في درجات حرارة تبلغ 5 مئوية. تتجمع الأمهات تحت الأغطية البلاستيكية مع أطفالهن والأقارب المسنين اليائسين من الحصول على الدفء والأمان. ولكن لا سبيل للفرار من الشتاء القارس أو القصف الجوي المستمر. يعد هذا النزوح هو الأكبر للسوريين خلال الحرب التي طالت التسع سنوات. والآن،الآن، مع انضمام المزيد من الأفراد للمخيمات المكتظة بالفعل؛ استُنفذت المساعدات، ولم تعد تكفي الجميع. برجاء المساعدة الآن في أنقاذ الأرواح. لقد تأثرت المخيمات بالعاصفة التي ضربت المنطقة، وهناك278 خيمة تدمرت و 513 تضررت يسبب الرياح السريعة التي أعقبت هطول الأمطار خصوصاً في مخيمات منطقة كللي في ريف إدلب الشمالي، بالإضافة إلى تضرر المنازل مسبقة الصنع التي بنيت مؤخرًا، إذ هدمت المياه بعضها، وألحقت ببعضها الآخر أضراراً كبيرة، تضرر 145 مخيماً، وقطعت العديد من الطرقات المؤدية إليها، ومحيطها تجاوزت 8 كيلومترات

تبرع الآن

اختر العملة و مبلغ التبرع

الرجاء إدخال مبلغ آخر

$

تبرع آني

ساعد أسرة سورية

فاعلون في سوريا منذ 2011. بذلت هيومان أبيل الجهود الإغاثية على أرض الواقع في جميع مناطق الصراع. ساعدنا أكثر من 9 ملايين شخص على مدار الأربع أعوام الماضية.

إنجازات هيومان أبيل في سوريا

ساعدنا 9 ملايين سوريًا منذ بداية الصراع المدمر منذ 10 سنوات مضت. ساعدتنا تبرعاتكم السخية على: في 2018 فقط، عالجنا 19,523 طفلا و15,042 سيدة، وحالات ولادة لأكثر من 1,930 طفلًا وفحوصات لـ 32,387 لسوء التغذية. قدمنا الرعاية الصحية والتغذية الحيوية لـ 71,800 سوريًا. عقدنا شراكات مع اليونيسيف لتزويد أكثر من 1000 مدرسة بالمواد التعليمية الهامة. غيرنا حياة فتاة صغيرة أصيبت بشدة أثناء النزاع الجاري في سوريا، عن طريق توفير وتركيب طرف صناعي لها. خلال رمضان 2018، وزعنا 4,000 طردًا غذائيًا على 24 ألف شخص بالشراكة مع الهيئة الإسلامية للرعاية. كما وزعنا 1,784 لعبة للأطفال المتضررين. ساعدنا في توفير مأوى طوارئ لـ 64 من العائلات الفلسطينية اللاجئة في سوريا من الفئات الأكثر عرضة للخطر.

في العام الماضي، واصلت تبرعاتكم في إصلاح وصيانة مركز دار السلام للأرامل واليتامى في تركيا. بالإضافة لتوفيرالملابس المناسبة للصيف والشتاء لـ 178 شخص. نحن نساعد المقيمين الجدد على الالتحاق بالمدرسة وتزويدهم بالزي المدرسي والكتب والمواصلات لمدارسهم الجديدة. كما نوفر أيضًا جلسات استشارية لمساعدة المقيمين على التعامل مع الكربات التي واجهوها في سوريا. نوفر الطعام لـ 2,082,370 من المحتاجين. قدمنا الرعاية الصحية لما يقرب من 150 ألف مريض وجريح. لا يزال النداء العاجل الإنساني لسوريا مستمرًا لضمان إنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح.

كن أنت الشخص الذي يساعد اللاجئين في سوريا

نداء طواريء إدلب