مشروعات الأطفال

طفل

مشروعات الأطفال

تبرع الآن

عن أبى هريرة رضي الله عنه أن الأقرع بن حابس رضي الله عنه أبصر النبى -صلى الله عليه وسلم- يقبّل الحسن ، فقال: "إن لي عشرةٌ من الولد ما قبّلت واحداً منهم"، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- إنه من لا يَرحم، لا يُرحم" رواه البخاري

كان النبي صلى الله عليه وسلم معروفًا بصبره وطيبة قلبه نحو الأطفال والأيتام، عندما كانت مثل هذه العاطفة في مجتمعه دليلًا على الضعف. يقول أنس بن مالك: "والله ما رأيت أحدًا كان أرحم بالعيال من رسول الله صلى الله عليه وسلم". (رواه مسلم).

تؤمن هيومان أبيل بوجوب أن نحاكي عطف النبي صلى الله عليه وسلم على الأطفال اليوم، وهذا ما تستهدفه حملتنا للأطفال. نريد أن نوفر لكل طفل أفضل فرصة ليبدأ حياته، لا بمجرد الطعام والمأوى والملابس، ولكن بتوفير فرصة التعليم والتدريب عند الانتهاء من المدرسة وحياة معيشية مستدامة، ليتمكن من دعم عائلاته ومجتمعه.

هنا حيث يمكنك أن تتبع خطوات النبي على الله عليه وسلم بمعاملتك الرحيمة للأطفال حول العالم

تبرع الآن

اختر العملة و مبلغ التبرع

الرجاء إدخال مبلغ آخر

$

مشروع التعليم بسوريا

تدعم هيومان أبيل ثلاثة مدارس تخدم حوالي 1,500 طفلًا. نوفر بمدرسة دير الحسن، ومدرسة باتبو ومدرسة الهدى، وسائل تعليمية للدعم النفسي الاجتماعي والمعلمين المتدربين ودليل حماية الطفل. قمنا بتوزيع ألف حقيبة مدرسية في 96 مدرسة بإدلب. بتربعاتكم الكريمة، جهزنا ملعبًا في ملجئًا للأيتام بيتي بريهانلي لتركيا، ووفرنا الأدوات التعليمية للأطفال الأيتام في ملجأ دار السلام بغازي عنتاب. بالدعم المقدم من اليونيسيف، وزعنا 700 حافطة تعليمية و 300 حافطة ترفيهية على 96 مدرسة في ريف إدلب بين إبريل ومايو 2017، لنصل إلى 35,911 طالب (18,485 صبي و17,424 فتاة). احتوت كل حافظة على الدومينو والبازل ومكعبات البناء والكوروأقلام التلوين والعرائس اليدوية.

مشروعات الأطفال

قصة قاسم

يعيش قاسم في تكسيلا- باكستان، وتتكفل هيومان أبيل به منذ وفاة والده فجأة إثر أزمة قلبية عندما كان في الثامنة. بلغ قاسم السابعة عشر من عمره، تعمل والدته نورين لإعالته هو شقيقيه.

"عنت الكفالة لنا كل شيء". توضح نورين.

"تمكنت من إرسال قاسم لمدرسة جيدة ودفعت مصروفاته. بدون الدعم الذي تلقيته من الكفالة لم أكن أبدًا لأتمكن من إرساله للمدرسة."

تكفلت هيومان أبيل أيضًا بالكشوفات الدورية وطعام رمضان لأسرة نورين لتسمح لها بالتركيز على دعم أطفالها.

"لا نذهب عادة إلى الأطباء لأنها ليست أولوية"، قالت. "لكن القيام بالفحوصات وبعض التحاليل اللازمة كان مفيدًا. كانت هيومان أبيل نعمة لنا."

تكفل بيتيم اليوم وساعد آخر ليكبر متعلمًا كقاسم.

صندوق رعاية الأطفال وكفالة الأيتام