مستشفى الإيمان ..الرعاية الطارئة لمستحقيها الأكثر احتياجًا

مستشفى الإيمان

الآلاف بحاجة للعلاج لكن مخزون الأدوية والتمويل على وشك النفاذ. تبرعوا لتبقى أبواب مستشفى الإيمان مفتوحة.

تبرع الآن لمستشفى الإيمان

"من فرج عن أخيه المؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة" صحيح مسلم

30 دولار شهريًا ستساعد طفل يعاني من سوء التغذية للعودة إلى حياته الطبيعية. 70 دولار توفر العلاج اللازم لثلاثة أمهات وأطفالهن لمدة ثلاثة أشهر.

فر حوالي 1 مليون شخص من القصف في إدلب خلال الشتاء، لينتهي الآلاف منهم في حاجة ماسة للعلاج والتدخل الطبي. تم تأكيد إصابة أكثر من 120 حالة بكوفيد - 19 في سوريا، مما يعرض ساكني المخيمات لظروف حرجة وخطيرة جدًا.

لا تستطيع الأمهات الحوامل الحصول على العلاج اللازم لهن، ويموت الأطفال كل يوم، ويضطر المرضى للسفر لساعات طويلة للوصول للمستشفيات التي لازالت تعمل، والأطباء والجراحون مجبورون على العمل على أضواء الكشافات أثناء الانقطاع المتواصل للكهرباء. يعتمد الآلاف على مستشفى الإيمان في سرمدا، بإدلب، ولكن المستشفى معرضة لخطر الإغلاق. ستساعد تبرعاتكم على الحفاظ على المستشفى مفتوحة وتأمين وجود الخدمة الطبية للمحتاجين من المجتمع.

نحن بحاجة لجمع 60 ألف استرليني شهريًا لتبقى المستشفى مفتوحة وتساعد على إنقاذ الآلاف، ونؤمن بقدرتنا على تحقيق هذا الهدف معًا. فلا سبيل للتخلي عن كل هذه الأرواح التي تعتمد على المستشفى المحلية، وعلى دعم هيومان أبيل والمتبرعين لدعم الرعاية الطبية. بإمكان مدرستك ومسجدك وأسرتك أن تكون من أصدقاء مستشفى الإيمان- تواصل معنا للاستفسار عن جمع التبرعات لمستشفى الإيمان.

ساعدت تبرعاتكم العام الماضي 102,302 شخص في المستشفى القديمة في حلب قبل أن يتم استهدافها ومن ثم إغلاقها في أغسطس. بمساعدتكم تمكننا من إعادة افتتاح المستشفى في إدلب بعد 3 شهور من قصف المستشفى الأولى. ولكن المستشفى الآن تعمل بالقليل من الموارد ومعرضة لخطر الإغلاق التام. ساعدنا لنساعد المزيد من الأرواح.

التبرع السريع

اختر العملة و مبلغ التبرع

الآلاف ستعاني في حال إغلاق المستشفى

أجبرت 13 منشأة صحية في إدلب على الإغلاق في غضون أسابيع قليلة. يحرم إغلاق كل منشأة حصول أمهات المرضى والجرحى وأطفالهن الرعاية الطارئة، ويزيد الإغلاق من الضغط على الأطباء والموارد في المنشآت الطبية الأخرى، التي هي الأخرى على حافة الإفلاس من الموارد الشحيحة. نحاول في مستشفى الإيمان التعامل مع التدفق الكبير للأطفال حديثي الولادة والمرضى الذين بدأوا في التوافد إلينا بعدما قصفت المشافي الأخرى. كن كريمًا وتبرع لسخاء لتساعدنا على إبقاء تلك المستشفى مفتوحة، ليكون لتلك الأفراد مكانًا يقدم لهم المساعدة. يتلقى الآلاف من السوريين الخدمة الطبية في تلك المستشفى كل شهر، وبدعمكم سنقدر على أن نعيد الأطفال لحياتهم الطبيعية، وحماية النساء والأطفال من تعرضهم للعنف، وعلاج الأمهات الحوامل والرضع.

مستشفى الإيمان ..الرعاية الطارئة لمستحقيها الأكثر إحتياجًا

تساعد طفل واحد على استعادة صحته من سوء التغذية

شكرًا لكم لإنقاذ الأرواح الغالية

منذ إعادة افتتاح مستشفى الإيمان في نوفمبر، وقد تم علاج 10 آلاف مريض. وفرت تبرعاتكم الآلاف من الاستشارات وتوليد المئات من الاطفال وعلاج الأطفال من الإسهال وسوء التغذية، وتم تدريب الأمهات على الحماية ضد العنف والانتهاك.

في عام 2019 وبفضل تبرعاتكم :

بتبرعاتكم

بتبرعاتكم

عالجنا 102302 شخصًا.

وأنقذنا حياتهم

عمليات جراحية

عمليات جراحية

شخصًا 26.092 ل

وأنقذنا حياتهم في ظل إنعدام الخدمات الطبية في المنطقة

ولادة

ولادة

1،656 طفلاً.

شهدت المستشفى ولادة 1656 طفلًا

الفريق الطبي

الفريق الطبي

من أطباء وأطباء أسنان وممرضات وقابلات

يعملون ست أيام في الأسبوع لأجل تقديم الخدمة الطبية الأفضل

15

15

من العاملين الصحيين

مدربين على معالجة سوء التغذية

قمنا بتحصين

قمنا بتحصين

988 9 طفل دون سن الخامسة.

ضد الأمراض المعدية

قمنا بفحص

قمنا بفحص

طفل 14880

سوء التغذية..

قمنا بتقديم

قمنا بتقديم

لحوالي 13285 شخص.

مكملات طبية

قمنا بإجراء

قمنا بإجراء

16,400

عملية جراحية لأطفال

تبرع وساعدنا على إنقاذ الأرواح في سوريا الآن.

صندوق مستشفى الإيمان