كيف نتعامل مع تبرعاتكم بالتفصيل؟

فاطمة أبشير-

فاطمة أبشير- هيومان أبيل الصومال

تبرع الآن

تساعد فاطمة على إنقاذ الأرواح في الصومال مخاطرة بحياتها كل يوم.

فاطمة أبشير- مسؤول الاتصال، هيومان أبيل الصومال. تساعدها الرسوم الإدارية على الإبلاغ عن ما يواجه أكثر الصوماليين ضعفًا، وعلى مشاركة أثر تبرعاتكم، وضمانة بقاء الشفافية. تساعد أيضًا على توفير خطط الأمان والتدريب وموظفي الأمن وبروتوكولات الإجلاء في حالة الطوارئ عند الضرورة، حتى يتسنى لنا حماية فاطمة أثناء عملها في أكثر المواقف خطورة.

تقول فاطمة:

أعمل في سادس أخطر دولة في العالم، ورغم مواجهتي للخطر كل يوم، إلا أنني أحب عملي بشدة لأنه يسمح لي أن أساعد المجتمع وأنقذ الأرواح والحفاظ على الكرامة. لطالما أذهب لمخيمات النازحين التي تعمل بها هيومان أبيل. أنا هنا لأساعد الناس على حكاية قصصهم ولنشر الوعي عن المعاناة التي يواجهونها. ولكن العمل هو ما يمثل فارقًا ملموسًا في حياتهم. بفضل تلك القصص، تمكننا من مساعدة أكثر من 200 ألف شخص، عبر الكفالات وتحسين مرافق الصرف الصحي والرعاية الصحية والأمن الغذائي.

ساعدت في تسجيل 1250 طفلًا يتيمًا في أنحاء مقديشيو في العامين الماضيين. لقد مثّل الأمر تحديًا لنا حيث كان علينا أن نذهب لكل منزل ونعمل على تقييم حالتهم الفردية في وقت قصير. ومع ذلك، لقد كان جهدًا يستحق، عندما رأيت يتيمًا بعد الآخر يتلقى الكفالة ورأيت كيف تتغير حياتهم للأفضل. أنا سعيدة لأنني استطعت أن أجعل هذا الأمر يحدث.

من نطاق عملي أيضًا أن أدرب وأدعم كلًا من زملائي والمتطوعين، لضمان التواصل الكفء والشفاف، عند الحفاظ على الكرامة والخصوصية وأمن من نتقدم لمساعدتهم. يتضمن عملي الكثير من الزيارات الميدانية. ولكن العمل في مقديشيو يجعله خطيرًا للغاية ولا أعرف أبدًا متى سأواجه الخطر. أغلب من يعمل على توصيل المساعدات للأشخاص الأكثرضعفًا يكون مستهدفًا، ولذلك فأنا خائفة وقلقة من خطر التعرض للاختطاف.

الأثر الكبير للرسوم الإدارية

لا تكمن فكرة رسومنا الإدارية في أخذ جزء من تبرعك لأنفسنا، ولكنها التأكيد على أن أيدي الخبراء قادرة على توصيل تبرعاتكم بأمان حيث ما انتويت. تبقينا رسومنا الإدارية مسئولين وآمنين وأخلاقيين، وتسمح لنا بالوصول لأكثر الأناس ضعفًا في حالات الطوارئ، وتقديم المساعدات المنقذة للحياة بسرعة وكفاءة. في الصومال مثلًا، تساعدنا الرسم الإدارية على تأمين الخطط الآمنة والتدريبات، وعند الضرورة، أفراد أمن وبروتوكولات خطط إجلاء طارئة لتساعدنا على حماية أمثال فاطمة أثناء عملها في أكثر الأماكن والمواقف خطورة. بدون الرسوم الإدارية، لم نكن لنتمكن من تعيين فاطمة لتبلغنا كم استطاعت تبرعاتكم من تغيير الحياة، وللإبقاء على المسئولية، وللتسجيل الدقيق لعدد الأشخاص الذين دعمناهم، أو للمساعدة في الحفاظ على سلامة فاطمة أثناء زيارتها للأماكن الأكثر خطورة.

"يتم تضمين الرسوم الإدارية التي تشكل ضرورة مؤكدة لاستمرار العمل الخيري ضمن إطار الصدقة الجارية، لأنه وبدونها لن يكون النموذج الخيري مستدامًا. يقول الله إن الصدقة للفقراء والمساكين والعاملين عليها."

الشيخ حمادور رحمن فهيم- متخرج من جامعة الأزهر ومدرس في المعهد الأوروبي للعلوم الإسلامية.

تبرع الآن

اختر العملة و مبلغ التبرع

الرجاء إدخال مبلغ آخر

$

كيف يتم توزيع ١ جنيه استرليني؟

من كل 1 جنيه إسترليني تتبرع به، 11 بنسًا تُبقى هيومان أبيل على العمل.

من كل 1 جنيه إسترليني تتبرع به، 11 بنسًا تُبقى هيومان أبيل على العمل.

6 بنسات أخرى تذهب للتمويل- والذي يسمح لنا بالبقاء مستعدين وقتما تحين الأزمة لنتكلم عنها ونرفع الوعى بشأنها.

6 بنسات أخرى تذهب للتمويل- والذي يسمح لنا بالبقاء مستعدين وقتما تحين الأزمة لنتكلم عنها ونرفع الوعى بشأنها.

في النهاية، والأكثر أهمية أن 83 بنسًا من كل 1 جنيه استرليني تتبرع به يذهب مباشرة للأفراد الأكثر ضعفًا وحاجة.

في النهاية، والأكثر أهمية أن 83 بنسًا من كل 1 جنيه استرليني تتبرع به يذهب مباشرة للأفراد الأكثر ضعفًا وحاجة.

الرسوم الإدارية هي صدقة جارية

الصدقة الجارية أو العمل الخيري الجاري، هو تبرع تطوعي يخدم المجتمع لسنوات قادمة. تخضع الرسوم الإدارية الخاصة بنا لحكم الصدقة الجارية لأنها تساعد على استمرارية عملنا الخيري، وتضمن قدرتنا على الاستمرارية في مساعدة المعرضين للضعف في المستقبل.

تبرع الآن ووجه صدقتك لدعم المؤسسة لدعم المناطق الأكثر احتياجًا

تبرع الآن