قوة مصروفاتنا الإدارية

Amer

تعرّفوا على عامر. من الجبل، تأتي المياه حتى تغيّر الحيوات! تساعدنا المصروفات الإدارية على مساعدة عامر على تأمين مشروعات المياه الآمنة المستدامة

تبرع الآن

مياه وكهرباء ومحاصيل وفيرة في 27 قرية في باكستان

نعمل على خلق الفرص وتغيير مستويات المعيشة في سبع قرى في جميع أنحاء ثارباركار في إقليم السند في باكستان من خلال برنامج متكامل. في ثارباركار، يعتمد ما يقدر بنحو 64% من الأفراد على مصادر المياه غير المتطورة، ويعاني ما يقرب من 30% من الأطفال من سوء التغذية. يجمع برنامجنا بين عدة أنواع مختلفة من المشاريع؛ مثل المياه والنظافة الصحية والأمن الغذائي وسبل العيش المستدامة، من أجل توفير حلول متكاملة لمشكلات الفقر في كل قرية، ومن شأن تلك المشروعات تحسين نوعية الحياة في المجتمعات المحلية بأسرها بشكل كبير ولسنوات قادمة.

بعد العمل على قرية واحدة كنموذج أولي في ثارباركار وتحقيق تحسن ملحوظ في خدمات الصحة وسبل العيش والتغذية، نقوم الآن بتكرار هذا النجاح في سبع قرى أخرى. نتشاور مع المجتمعات المحلية والمنظمات المحلية لاختيار القرى التي سيحقق فيها هذا المشروع الأثر الأكبر، وتعمل على توفير حلول مبتكرة لتغيّر نمط للحياة.

في كل قرية في القرى التي نعمل بها في ثارباركار، والتي يعيش في كل منها متوسط 1,626 شخص، نقوم بتركيب مضخات مياه تعمل بالطاقة الشمسية وأضواء الشوارع. سنقوم بتركيب مراحيض عامة منفصلة للرجال والنساء، تحترم الممارسات الثقافية وتوفر الحماية للنساء والفتيات، وندرب القرويين على التكيف مع أنماط الطقس المتغيرة وزراعة الطعام بشكل مستدام في البساتين المنزلية. نساعد المزارعين على إبقاء مواشيهم بصحة جيدة من خلال تلقيح الحيوانات وتوفير الرعاية الصحية لضمان دخل آمن ومستدام.

سيتاح لكل فرد من أفراد القرية الوصول المباشر إلى المياه النظيفة الآمنة ومرافق الصرف الصحي، فضلا عن طرق زراعة الأغذية وبيع المحاصيل لكسب لقمة العيش وتوفير ما يحتاجون إليه من التجهيزات اللازمة للاكتفاء الذاتي عام بعد عام.

لقد قمنا بالفعل بالعمل على تغيير واقع 18 قرية يعيش فيها 30,000 إنسان في ثارباركار، ولدينا خطط كبيرة لدعم 27 قرية أخرى ليستفيد 43,200 إنسان آخرين.

ولضمان أن يكون لهذا المشروع أثر طويل المدى؛ نقوم بتأسيس وتدريب لجنة محلية لتعني بإدارة وصيانة المرافق الجديدة. وتعتمد جميع مشاريعنا على مواد محلية المصدر تجعل من السهل صيانة أي جزء واستبدالها في المستقبل. وبمجرد اكتمال المشروع، نحن نرصد ونقيم التقدم الذي أحرزه كل مجتمع لكي نتمكن من تحسين مشاريعنا المستقبلية ونواصل دعم الفئات الأضعف الدعم المناسب.

كم تبلغ قيمة المصروفات الإدارية؟

عند تبرعك بمبلغ واحد استرليني فإن 9 بنسات فقط تذهب لدعم المؤسسة وإبقاء الفريق قادرًا على التفرغ للعمل، بينما 13 بنساً تذهب للتمويل لنتمكن من التحرك في وقت الطوارئ. بين عامي 2019 و2021، حققنا نموًا للدخل وصل إلى 186% ولذلك تمكننا من دعم 2,8 مليون شخص أكثر. ملايين من الأشخاص حصلت على المساعدة بفضل هذه البنسات القليلة. والأهم، يذهب 78 بنسًا للمشروع رأسً حول 20 دولة نعمل بها.

تبقينا مصروفاتنا الإدارية مسئولين وآمنين وأخلاقيين، وتسمح لنا بالوصول لأكثر الأناس ضعفًا في حالات الطوارئ، وتقديم المساعدات المنقذة للحياة بسرعة وكفاءة. نحن فخورون بالعمل الرائع الذي نقوم به، ونأمل أن تكونوا الآن بعدما شاركناكم التفاصيل فخورون كذلك.

عمل الخير هبة ورحمة لا نهاية لها لمن يقدمه، ورحمة بالضعفاء ممن هم في حاجة إليه. بفضل المصروفات الإدارية نقدر على توصيل التبرع للمكان الذي ترغب في أن تصل إليه، ولذلك فنحن لا نفكر فيها إلا كطابع بريد مُلصق على ظرف تبرعك!

تبرع الآن

اختر العملة و مبلغ التبرع

الرجاء إدخال مبلغ آخر

$

كيف تدعم المصروفات الإدارية هذا المشروع؟

3,500 جنيه استرليني؛ هي كل ما تحتاجه حياة شخص واحد في هذه القرية لتتغير للأفضل، والجزء الذي يذهب من تبرعك للمصروفات الإدارية يُحدث فرقاً كبيراً وملموسًا في كل مجتمع.

هذا الجزء الخاص بالمصروفات الإدارية هو ما يمكننا من توظيف متخصصين في الزراعة والتكيف مع التغير المناخي وتوفير المياه النظيفة مما يجعل كل مشروع آمن ومستدام. إنها المصروفات الإدارية ما يساعدنا على مراقبة التطور والتقييم المستمر والتعلم الذي يسمح لنا أن نُحسن من نوعية المشروع والشفافية في نقل صورة عن جميع أعمالنا إليكم.

المصروفات الإدارية هي ما تمكننا من تدريب موظفينا على حماية الفئات التي ندعمها في مواجهة العنف القائم على النوع الجندري وإساءة معاملة الأطفال واستغلالهم.

يتدرب جميع موظفينا الذين يعملون مع المستفيدين على المزيد من مبادئ الحماية وحماية الأطفال والمساواة بين الجنسين. نقوم بالتحري في كل مرة عند تعيين موظفين جدد، وسلامة المستفيدين تأتي دومًا أولًا، ولم تكن أي من هذه الضوابط أو عقد التدريبات أو وضع السياسات ممكنا بدون المصروفات الإدارية.

المصروفات الإدارية هي ما تخلق أثرًا آمنًا ودائمًا ومستدامًا!

لنسمع من عامر، مدير هيومان أبيل لمشروعات المياه والصرف الصحي والنظافة، لماذا تعني المصروفات الإدارية الكثير لمشروعنا المتكامل في ثارباركار.

Amer 2

تعرّفوا على عامر. من الجبل تأتي المياه، ويساعد عامر على تغيير حياة الملايين

انضم عامر لهيومان أبيل في العام 2013. حصل على درجة الماجيستير في إدارة المشروعات واعتماد في مشروعات المياه والصرف الصحي والنظافة في حالات الطوارئ وإدارة مياه الشرب الآمنة والصرف الصحي وتخطيط المشروعات وإدارة الماليات.

يضم فريق عامر مهندسين مدنيين محترفين ومعماريين ومتخصصين في الأمن الغذائي والمياه، ويعمل الجميع معًا بالتعاون مع المحافظة والمنظمات والمعاهد البحثية لضمان أن تكون المشروعات، وعلى كل الأصعدة، آمنة ومستدامة وذات أثر. "أدير مشاريعنا المائية في باكستان، بداية من التصميم وحتى التنفيذ، وتقديم الدعم التقني للفريق لأتأكد أن مشاريعنا تعمل باستمرار على تحسين وتطوير حلول مبتكرة مع الحفاظ على فعاليتها من حيث التكلفة والكفاءة. تسمح لنا خبرة الفريق بتطوير مشاريع على مستوى رفيع من حيث التقنية والأمان وتستمر رغم مرور الزمن، وهو ما يضمن ملائمتها للمعايير الدولية للسلامة والاستدامة. يضمن خبرائنا في النوع الاجتماعي والحماية إدراج النساء والأطفال والمسنين والفئات الأكثر ضعفًا في تخطيط المشروعات، ومراعاة تكريس الموارد لتلبية احتياجاتهم المتخصصة بكرامة وأمان. أساعد بعملي هنا كخبير في شؤون المياه في ضمان أن تكون مشاريعنا مناسبة للبيئة المحلية وتحديد المناطق الآمنة من التلوث، وأن تتسم بالكفاءة في استخدام المياه والطاقة، مما يساعد على استدامة استفادة المجتمع المحلي من المشروع لسنوات قادمة وتفادي أي آثار جانبية."

لماذا تعد المشاريع المتكاملة أعظم أثرًا؟

استنادا إلى أبحاثنا في الميدان، صممنا مشروعنا المتكامل في ثارباركار، بهدف أن تكون المجتمعات المحلية أكثر مرونة واعتمادا على نفسها، من خلال مكافحة الأسباب الرئيسية للفقر وسوء التغذية وانعدام الأمن الغذائي ووفيات الأطفال والوفيات النفاسية.

مشروع متكامل يغير المجتمع كليّة. على سبيل المثال؛ عند توفير مجرد نقاط للمياه النظيفة في هذه القرى، دون العمل على رفع الوعي المجتمعي حول ممارسات النظافة الشخصية، فيستمر أهل القرية في ممارسات ضارة بخصوص النظافة الصحية، على الرغم من وجود المياه النظيفة، ومن ثم تتأثر صحتهم سلبًا. ولو وفرنا مصدرًا مستدامًا للمياه النقية، دون تقديم التدريب على كيفية التكيف مع الجفاف أو تعريف بالتقنيات الزراعية، سينتهي الأمر بالمحليين في معاناة مع آثار الجفاف ويكونون غير قادرين على زراعة النباتات والغذاء الذي يحتاجون إليه.

كما أن المشاريع المتكاملة لها أثر أكبر بالنسبة للمنظمات. فنحن لا نهيئ المجتمعات المحلية للاستقلال بالتركيز على بناء مواردها جميعًا فحسب، بل نقلل أيضًا من التكاليف التي ندفعها، ونوفر الوقت حيث نعمل في موقع واحد لفترة محدودة من الوقت، لنحقق أقصى قيمة مقابل الأموال التي يتبرع بها المانحين.

إن أثر هذا المشروع لا يقتصر على القرى التي نعمل فيها فحسب؛ فنحن نعقد التدريبات للقرويين بوصفهم خبراء مجتمعيين، ليتمكنوا من المهارات اللازمة لتدريب الآخرين على تكرار المشروع. وقد استفادت العديد من القرى المجاورة اليوم بتنفيذها لنسخ من مشروعنا بشكل مستقل، لأننا نُشرك المجتمع المحلي في كل مراحل المشروع بشفافية كاملة وآليات متابعة شاملة. وأخيرًا؛ لقد طورنا مجموعة من مؤشرات الأداء التي تساعدنا على مراقبة وتحسين عملنا باستمرار، وتصحيح المشروع حسب الحاجة، مع الاستمرار في التعلم. كما نكيّف برامجنا بصورة مبتكرة بالاستناد على الدلائل، وننفذ مشاريع مرتفعة الأثر والفاعلية من حيث التكلفة.

ما الفرق الحقيقي المترتب على وجود المتخصصين أليست مجرد مضيعة للمال؟

بالتأكيد لا. في الواقع، العكس هو الصحيح. بدون هؤلاء المتخصصين لن تصمد مشاريعنا عند الاختبار في الوقت المناسب، وسنجد أننا مضطرون للعودة لتنفيذ نفس المشاريع في غضون بضعة أشهر. يصمم المتخصصون حلولًا فعالة مصممة خصيصًا لكل مجتمع محلي.

على سبيل المثال، يقوم مهندس المياه بالمسح الميداني لاختيار موقع آمن حيث تتوفر المياه الكافية للمستهدف من المستفيدين. أي مؤسسة خيرية تقوم بحفر الآبار دون مسح ميداني فهي تعرض المجتمع للخطر باستخدامه مياه غير نظيفة، أو أنها تهدر جميع مواردها في بناء بئر يجف ماؤه في غضون بضعة أشهر.

كمثال آخر، يضمن متخصصو الأمن الغذائي والزراعة أن المحاصيل التي نزرعها والبذور التي نقدمها مقاومة للجفاف وتستهلك مياهًا أقل من النباتات التي لا تصمد أمام درجات الحرارة القصوى أو موجات الجفاف. بدون هؤلاء المتخصصين، يعد مشروع البساتين المنزلية نفسه للفشل، تاركة المجتمع مع موارد ونصائح زراعية في غير محلها.

كيف يضمن هذا المشروع تمكين المرأة؟

اجتماعيًا وحيث نعمل في ثارباركار، تقع مسؤولية جمع المياه على عاتق النساء والفتيات، حيث يتحتم عليهن المشي لمسافة 3 كيلومترات، ولعدة مرات في اليوم. عند تركيب نقاطًا للمياه بالقرب من كل بيت، فإن هذا يعني اختصارًا لكل هذا الوقت والمجهود، وإتاحة الوقت للنساء والفتيات لكسب لقمة العيش أو الالتحاق بالمدرسة.

قبل أن نبدأ بالعمل في ثارباركار، كانت النساء والفتيات ينتظرن حتى حلول الظلام للذهاب للحقول المفتوحة لقضاء حاجاتهن، ولكن اليوم توفر المراحيض التي نفذناها مساحات آمنة لهن مما يقلل تعرضهن للعنف واضطرارهن لممارسات غير آمنة من ناحية النظافة الشخصية. يعني هذا المشروع تغيير جذري في نمط الحياة هناك حيث يحد من انعدام المساواة بين الرجل والمرأة، ويوفر فرصًا متكافئة للحصول على الموارد والخدمات، بما في ذلك عمليات صنع القرار وفرص كسب العيش. مع التمثيل النسائي في فريقنا المحلي، نضمن أن يأخذن زمام المبادرة في المشاريع التي تشارك فيها النساء والفتيات، ونضمن مراعاة الأعراف الثقافية التي تجعل من المريح للمستفيدات التحدث والتعامل مع السيدات عنه من الرجال. نعمل طبقًا لعطاءات مفتوحة وشاملة بينما يراقب الفريق الفني أي مخاطر ويقوم بتوثيقها كما نقوم بمراجعة الحسابات مرتين في العام بالاستعانة بشركات خارجية ومشاركة المراجعات مع المعنيين.

كيف قدّم عامر وزملائه المساعدة في باكستان؟

قمنا بالفعل بتحسين الأحوال الحياتية لأكثر من 30,000 إنسان في 18 قرية في ثارباركار

حصل 324,724 شخص في باكستان على المساعدات العام الماضي

قمنا ببناء وتركيب 398 بئرًا للمياه النظيفة

Nour

تعرّفوا على نور؛ من تغرس البذور لتُزهر مستقبلًا أكثر إشراقًا

تعيش نور، في عمر الـ 35 عاما مع زوجها وخمسة أطفال في قرية ساراه في ثارباركار، حيث قمنا بالفعل بتنفيذ هذا المشروع المتكامل. في حديثنا مع نور قبل بدء العمل، قالت:

"ليس لدينا أي مقومات أساسية للحياة مثل الكهرباء والغاز والمياه والبنية التحتية. لا يعمل زوجي في وظيفة دائمة، وأحيانًا يعمل باليومية، وأدعم أنا أسرتي باشتغالي بالتطريز. نحن نفتقد لكل مورد، ولذلك نعيش على الكفاف، ولا نستطيع تلبية الاحتياجات الأساسية لأطفالنا الضعاف نتيجة تناولهم الأطعمة الفقيرة تغذويًا. يمرض أطفالنا خلال فصل الشتاء ونحتاج إلى العلاج، وهو أمر صعب بالنسبة لنا. إن المشكلة الرئيسية في منطقتنا هي الفقر ونقص الموارد. ليس لدينا هنا سبل لكسب العيش".

لكن كيف ساعد مشروعنا المتكامل نور؟

"قمنا بتركيب مضخة مياه تعمل بالطاقة الشمسية. إنها لسعادة كبيرة حين صار بإمكاننا الحصول على الماء بمجرد الخروج أمام عتبة البيت. زودتنا هيومان أبيل بالبذور للمواسم المختلفة، وساعدتنا على بدء البساتين المنزلية ووفرت لنا الأدوات وحتى المدربين. بدأت وزوجي في البستنة المنزلية، وفوجئنا بعد شهرين بما يوجد من خضروات خضراء في بيتنا، وسعادة أطفالي بتناول الطعام الذي يحبونه كل يوم."

"كان من الصعب علينا الحصول على خضروات طازجة، ولكن الآن صارت صحتنا إلى الأفضل ويمكن لزوجي بيع الفائض من الخضروات من أجل الربح. أنا ممتنة جدا لكل من دعمنا على الجهود الرامية حتى تخف الصعوبات التي نواجهها. أرجوكم أن تواصلوا في هذا المشروع من أجل المزيد من الأشخاص المحتاجين له في مجتمعنا."

نتمنى أن تكونوا قد استمتعتم بتلك الجولة داخل نظام مصروفاتنا الإدارية وشعرتم بالفخر لما يمكن لهذا البنسات القليلة أن تحققه. إن أردت دعم مصروفاتنا الإدارية، يمكنك التبرع لصندوق المصروفات الإدارية ـ 100% من تبرعاتكم ستساعدنا على الاستمرار - واجن بركات هذه الصدقة الجارية لسنوات قادمة

تبر ع الآن