تخيل عالمًا بلا تعليم

التعليم في خطر

يواجه العالم كارثة مخفية فيما يخص التعليم، بوجود ملايين من الأطفال المتسربين من المدارس، أو ممن لا يتلقوا سوى مستويات ضعيفة جدًا من التعليم. بلا تدخل طاريء، سيصبح أكثر من نصف الشباب حول العالم مفتقدين للمهارات الأساسية اللازمة لكسر دائرة الفقر والخروج منها.

تبرع الآن لصالح التعليم

35 إسترليني تضيء لطفل في غزة طريق العلم

ساعدنا على توفير ألواح الطاقة الشمسية في 30 مدرسة في غزة لنتمكن من إضاءة الفصول الدراسية وتشغيل أجهزة الكمبيوتر ومعامل العلوم ومرافق المياه، من أجل تحسين الخدمة التعليمية لحوالي 31,560 طفل فلسطيني.

70 إسترليني لإرسال طفل سوري إلى المدرسة

ساعد أحد أطفال سوريا الموجودين في لبنان على الالتحاق بالمدرسة. ستوفر له مصروفات المدرسة والمواصلات والزي والحقيبة المدرسية والكتب والأدوات اللازمة، وكل ما يحتاجه للاستمرار في التعلم.

قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَضْلُ الْعِلْمِ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ فَضْلِ الْعِبَادَةِ ، وَخَيْرُ دِينِكِمُ الْوَرَعُ.

مع استعدادا المدارس في المملكة المتحدة لفتح أبوابها أمام أبنائها مرة أخرى، بعد مرور الموجة الأولى من فيروس كورونا المستجد، يعيش الملايين من فقراء أطفال العالم كارثة، حتى من قبل انتشار الفيروس المستجد، حيث أن 258 مليون طفل لا يذهبون للمدرسة، وملايين آخرين بالكاد يحصلون على تعليم ذي كفاءة منخفضة.

تبرع الآن لدعم التعليم ..

اختر العملة و مبلغ التبرع

الرجاء إدخال مبلغ آخر

$
غزة في الظلام

غزة التي تعيش دومًا بلا كهرباء، يعيش أطفالها في الظلام

قد تسبب الوضع الإنساني المتردي في غزة في وضع التعليم في حالة طارئة. وبحسب الأمم المتحدة، لا يحصل 50 % من أطفال غزة على القدر الكافي من التحصيل الأكاديمي.

13 عامًا من الحصار والصراع غير المنتهي، قد تسبب في إهلاك النظام الاقتصادي الفلسطيني، بمعدلات من الفقر والبطالة غير مسبوقة. تستمر ساعات قطع الكهرباء لما يتعدى العشرين ساعة يوميًا، مما يؤخر إمكانية الحصول على فرصة للتعلم في مدارس غزة، ويتسبب في زيادة معدلات التسرب من المدارس.

قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : فَضْلُ الْعِلْمِ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ فَضْلِ الْعِبَادَةِ ، وَخَيْرُ دِينِكِمُ الْوَرَعُ.

محمد صلى الله عليه وسلم
الأطفال اللاجئين السوريين

آلاف الأطفال اللاجئين السوريين خارج المدرسة

يوجد الآن حوالي 488,000 طفل سوري لاجيء في لبنان، تتراوح أعمارهم بين 3 و 18 عام، وأكثر من نصفهم، ما بين مرحلة المراهقة والشباب، غير ملتحق بالمدرسة. وضع المدارس الحكومية دومًا بين كونها مكتظة بالأعداد، أو أن الأسر غير قادرة على تكلفة إرسال أبنائهم للمدرسة. رغم أن التعليم هو حق إنساني أساسي، إلا أن جيلًا كاملًا من الأطفال السوريين يفقدون ذلك الحق.

مساعدتكم مهمة

لأول مرة في التاريخ، جيلًا بأكمله، حوالي 1.6 مليار طفلًا، قد أجبروا على عدم الذهاب للمدرسة بسبب انتشار جائحة كورونا. وبينما يستعد الأطفال في المملكة المتحدة وعدة دول أخرى للرجوع للمدارس الآمنة من خطر انتشار العدوى، فإن 7.9 مليون طفلًا من أشد الأطفال فقرًا حول العالم، لن يرجعوا أبدًا للمدرسة، لأنهم لم يلتحقوا بأي منها من الأساس. تستمر مأساة التعليم في الانتشار في عدة دول كواحدة من أكثر الأزمات التي تنتج عن الصراعات والفقر، والذي يجب أن نتكاتف جميعًا للتصدي لها. لا يمكن للتعليم أن ينتظر ساعد أكثر الأطفال حاجة على الحصول على التعليم. تبرع الآن

لماذا تتبرع مع هيومان أبيل؟

عملنا خلال العامين الماضيين في العراق وسوريا وباكستان ولبنان وفلسطين، لنساعد بذلك في تحسين خدمة الوصول للتعليم في المجتمعات المهمشة والأكثر حاجة، وتضمن ذلك:

تحسين فرص الحصول على التعليم

تحسين فرص الحصول على التعليم لـ 6,757 طفلًا في الشمال السوري من المتسربين من التعليم أو من هم على وشك أن يتركوا المدرسة.

الأدوات التعليمية

توفير الأدوات التعليمية اللازمة لـ 1,238 طالب من اللاجئين السوريين في لبنان، والتكفل بالمصاريف الدراسية والمواصلات بالتعاون مع 12 مدرسة.

معامل كمبيوتر

توفير 2 معامل كمبيوتر بمدرستين، بما يخدم 2,325 طفل يعيشون في مخيمات النازحين في ألبيلي بتركيا. كما أننا وفرنا أجهزة الكمبيوتر والطابعات لتسهيل العملية التعليمية فى 7 مدارس أخرى.

تدريب متخصصين

قمنا بتدريب 32 متخصص في الدعم الشخصي للعمل مع الطلبة والأساتذة في 34 مدرسة بتركيا من أجل تحسين الكفاءة التعليمية التي يتلقاها اللاجئين السوريين في تركيا.

مراكز خدمات تعليمية واجتماعية

افتتاح مركز خدمات تعليمية واجتماعية في بيت حنانيا غرب القدس، لتمكين ومساعدة 450 طالبًا مدرسيًا فلسطينيًا معرضون لخطر التسرب من التعليم لصعوبة الالتحاق بالمدرسة، وخاصة الأيتام منهم، والتي وصلت نسبتهم لـ 40%.

معامل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

تأسيس معامل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وعقد التدريبات اللازمة للمعلمين، ليستفيد منها 434 معلمًا و893 طالب في باكستان.

وجبات مدرسية

في أعقاب البرنامج التجريبي الناجح في غرب الموصل بالعراق، قمنا بتنفيذ برنامج التغذية المدرسية الوطنية التابع لبرنامج الغذاء العالمي بالتعاون مع وزارة التعليم العراقية، وتوفرت وجبات مدرسية مغذية في 49 مدرسة ابتدائية في نينوى والأنبار ليستفيد إجمالًا 80,500 طفل.

تعليم الفتيات

المساعدة في تعليم 700 طفلة و 45 بالغ في سومانداري - باكستان ، كان لهذا دور في تغيير العقلية باتجاه تعليم الفتيات في المنطقة ..

شاهد مزيد من الفيديوهات

أعد تشغيل الفيديو

تبرع الآن ..

صندوق التعليم