أطعم الصائمين | رمضان 2022

رمضان العراق

في كل ليلة من ليالي رمضان، يبيت 10% من البشر، أي حوالي 811 مليون إنسان حول العالم، على معدات خاوية. لننشر الرحمة في أيام الرحمة والمغفرة والعتق ونوفر وجبات الإفطار لأكثر الصائمين حاجة ونسأل الله الأجر العظيم.

تبرع الآن

يمكنك أن تنشر الرحمة وتهادي أسرة بطعام إفطارها في رمضان هذا العام

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من فطَّر صائمًا كان له مثلُ أجرِه غيرَ أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئًا» رواه أحمد

100 دولار أمريكي توفر وجبات إفطار وسحور طوال شهر رمضان تكفي أسرة مكونة من ستة أفراد في أشد الحاجة للطعام في واحدة من أكثر الأماكن ضعفًا وفقرًا

9 دولار أمريكي توفر وجبة إفطار مشبعة متكاملة لأسرة مكونة من ستة أفراد في قطاع غزة المحاصر

8 دولار أمريكي توفر وجبة الإفطار لشخص في أشد الحاجة للمساعدة في باكستان

9 دولار أمريكي توفر وجبة إفطار ساخنة لواحد من مصليّ المسجد الأقصى في القدس

لا نختبر في رمضان مجرد الصبر على الجوع والعطش، ولكننا نُري الله من أنفسنا أننا لازلنا قادرين على فعل الخير وعلى العطاء. ولأن كل عمل خير أجره مضاعف في رمضان؛ نتخذ من تلك الأيام الفضيلة دافعًا للتراحم، ونوفر طعام الإفطار للأسر التي تعيش حياة صعبة تتحدى الفقر والصراعات و الجفاف.

يأتي كل عام يكون بتحدياته وصعوباته، ولكن حكمة الله وعفوه غمرتنا بشهر من الرحمة والأجر المضاعف، وهو فرصتنا لنواسي ونتضامن مع الآخرين ونمتثل لأمر الله ونرجو عفوه ورضاه.

في كل ليلة من ليالي رمضان، يبيت 10% من البشر، أي حوالي 811 مليون إنسان حول العالم على معدات خاوية. بزيادة قدرها 161 مليون إنسان عن العام الماضي. لعام كامل منذ انتهاء رمضان الماضي، والصراعات والجفاف والنزوح وخسائر جائحة كورونا مستمرين.

لننشر الرحمة في أيام الرحمة والمغفرة والعتق ونوفر وجبات الإفطار لأكثر الصائمين حاجة طمعًا في الأجر العظيم.

لننشر الرحمات، وجبة إفطار في كل مرة!

يمكن لتبرعك أن يكون الفارق بين تصور لشهر يفطرون فيه كل يوم بعد صيام طويل، ورمضان آخر يصلون فيه اليوم بالليلة، بلا طعام متوفر ولا أمل في وجبة متكاملة مشبعة يلوح قريبًا. تبرعك يوفر وجبات الإفطار لأسرة كاملة طوال الشهر، ويضمن لك أجرًا مضاعفًا في شهر الصدقات والخير. وفرت تبرعاتكم العام الماضي وجبات الإفطار لـ 178,627 إنسان في 10 دول حول العالم، في زيادة قدرها 43,725 إنسان عن العام الذي سبقه. وفرت التبرعات 21,535 طرد غذائي لشهر كامل، و18,520 وجبة ساخنة، وحصل 21,558 شخص على قسائم شراء الطعام. ولكن عدد من صاروا اليوم تحت مظلة الفقر والجوع قد زاد حتى عن العام الماضي. تبرع الآن وكن ناثرًا للرحمات لأكثر الأسر حاجة حول العالم.

تدابير الجودة والسلامة وفيروس كورونا

لنا أكثر من 30 عامًا من الخبرة في تدبير مصادر الإفطار وتوزيعه في المجتمعات المحلية، وتطوير برامج مبسطة تضع احتياجات المجتمعات التي نساعدها أولاً. نسعى ليحقق تبرعك أقصى قيمة له من خلال الحصول على أفضل الأسعار وأعلى جودة للطعام. نصمم كل طرد غذائي وفقًا لاحتياجات المجتمع المحلي، وبوزن متوسطه 45 كيلوغرامًا من الأطعمة المغذية والأصناف الأساسية، مثل السكر والأرز والدقيق، بالإضافة إلى التفضيلات المحلية، مثل الحمص والعدس والشاي والحليب البودرة أو المعكرونة. نراعي سلامة المستفيدين بالحفاظ على التباعد الاجتماعي بينهم وبين القائمين على التوزيع الذين يرتدون أقنعة الوجه ويلتزمون مقاييس الوقاية المحلية من فيروس كورونا. لنعظّم أيام رمضان ونجعله شهرًا مختلفًا لمن هم في أمس الحاجة للتغيير هذا العام. ضع تبرعك في أيد أمينة وذات خبرة، وساعدنا على إطعام الصائمين وتخفيف صعابهم.. انشروا الرحمة اليوم.

تبرع وأطعم صائمًا جائعًا في رمضان

اختر العملة و مبلغ التبرع

الرجاء إدخال مبلغ آخر

$

تبرع آني

من فطَّر صائمًا كان له مثلُ أجرِه غيرَ أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئًا

صدق رسول الله صلّى الله عليه وسلم
تبرع الآن